اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 11:27 مساءً
اخر الأخبار
هكدا نجح “ليمون” في تهميش و ابعاد مؤسسي البيجيدي باولاد تايمة      هدا هو احمد سعيد الرجل الجمعوي الدي تار ضد تصرفات احد نواب رئيس المجلس      المعارضة الجديدة بالمجلس الاقليمي لتارودانت تتجه الطعن في انتخاب بلكرموس رئيسا لهدا السبب      الجمعية الوطنية لاساتدة المغرب فرع تارودانت تعقد جمعها العام التاسيسي الاحد القادم باولاد تايمة      نادي شباب هوارة للكرة الحديدية يعقد جمعه العام العادي      افتتاح فعاليات الأيام الاقتصادية لجافا الغربية بأكادير      فضيحة..عضو تجمعي يصوت للأغلبية التي فازت بانتخابات رئاسة المجلس الإقليمي لتارودانت      الزلزال السياسي يصل مساعدي الوزراء .. هذه أسماء مسؤولين معفيين      تعيين الاستقلالي الحسن امروش ناطقا رسميا باسم المجلس الاقليمي لتارودانت      حادثة سير قاتلة بعين صداق قيادة عين اشعيب      تارودانت :الطلبة المحرومون من المنحة ينظمون وقفة احتجاجية أمام عمالة تارودانت      اكادير تحتضن نهاية بطولة العالم للجيت سكي أيام 11الى19نونبر2017      الاستقلالي محمد العربي نائبا اول لرئيس المجلس الاقليمي لتارودانت      حامد البهجة يودع المجلس الاقليمي لتارودانت      رسميا..البامي احمد اونجار رئيسا للمجلس الاقليمي لتارودانت وهده لائحة المكتب الجديد      فيدرالية قدماء لاعبي كرة القدم بسوس ترحل إلى فرنسا لإجراء مقابلة حبية      أكادير..المنتدى المغربي للتنمية يستضيف أربعمائة مهتم بالتسويق الالكتروني في لقاء تكويني     
أخر تحديث : الخميس 16 مارس 2017 - 5:55 مساءً

بنكيران والاستقواء بالغوغاء

بنكيران والاستقواء بالغوغاء
بتاريخ 16 مارس, 2017

أتحدى بنكيران أن يتحلى بالشجاعة، فيعقد ندوة صحافية، يدعو إليها الصحافة الوطنية والدولية باختلاف مشاربها ، يقدم فيها، من خلال تصريح صحافي، وجهة نظره حول أسباب فشله في تكوين الحكومة، ثم يضع نفسه رهن إشارة الصحافيين ويجيب عن أسئلتهم، مهما كانت مستفزة؛ كما أتحداه أن يقبل بالحضور في برنامج حواري مباشر للإجابة على أسئلة منشط البرنامج، بما فيها تلك التي قد تكون محرجة (أتحدث عن برنامج حواري حقيقي، وليس برنامج على المقاس؛ أي تحت الطلب).

فهل يقدر بنكيران على رفع هذا التحدي ويُكذِّب قناعتي بعدم قدرته على ذلك؟ لا أعتقد (وأتمنى أن تكذبني الوقائع)؛ ذلك أنه ليس رجل حوار وليس صاحب خطاب سياسي رصين ورزين، يقوم على التحليل والبرهنة والإقناع؛ بل هو مهرج يعتمد أسلوب الفرجة والتسطيح (ودغدغة العواطف)، وكأننا أمام “احلايقي” في جامع الفنا أو “نْكايْتي” في مهرجان الضحك بمراكش (أو في أي برنامج إذاعي أو تلفزيوني فكاهي) أو أمام مقدم لعرض بهلواني في سيرك جَوَّال…، وليس أمام الرجل الثاني في هرم الدولة المغربية. وهذا أمر مخجل حقا لكونه يسيء إلى إحدى المؤسسات الدستورية الأساسية ويعطي صورة سلبية على بلادنا وعلى مسؤوليها.

ويا ليت بنكيران يتحلى بشيء من التواضع وينظر إلى هفواته وزلاته السياسية الكثيرة والتي لا تنقطع. لكن الرجل لا يعرف للتواضع طريقا. فالغرور يركبه من رأسه إلى أخمص قدميه (وما ذا يمكن أن ننتظر من شخص يهذي ويزعم أن حزب العدالة والتنمية هبة من السماء؟). والغرور (نقيض التواضع) يجعل سلوك صاحبه (أي المغرور) يتسم بالتعالي والخيلاء والتبجح والتفاخر والعنجهية والغطرسة والعجرفة وغيرها من صفات التكبر.

 وما كنت لأهتم بهذا الجانب، لو لم يكن يدعي، بمناسبة وبدونها، المرجعية الإسلامية. وبما أن الأمر كذلك، فلننظر إن كان يتمثل حقا المرجعية الإسلامية في أفعاله وأقواله وسلوكاته… أم أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد قناع، يُستعمل لتحقيق أهداف سياسية ومنافع شخصية (وهذا هو ديدن الإسلام السياسي).

نعرف جميعا أن التكبر أو الكِبْر(وما يتصل به من صفات وسلوكات) مذموم دينيا وأخلاقيا واجتماعيا. وقد ورد في القرآن الكريم أن الله لا يحب المتكبرين (“إن الله لا يحب من كان مخاتلا فخورا”؛ “إن لله لا يحب كل مختال فخور”…)؛ أما المصطفى (ص) فقد قال: “لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبْر”.

وهذه الخاصية (أي التكبر والتعالي والتفاخر…) لا ينفرد بها بنكيران؛ بل هي سمة، تكاد تكون عامة، في سلوك قادة العدالة والتنمية وأتباعهم. ولذلك، يحق أن نتساءل عن نوعية التربية التي يتلقاها المريدون في حركة التوحيد والإصلاح (الذراع الدعوية للحزب)، إذا لم تكن تلقنهم الأخلاق الفاضلة والسلوك الحسن… !!!  

ويا ليت الأمر يقف عند هذا الحد (أي الاتصاف بالكِبْر) !!! بل يقترف بنكيران الكثير من الأقوال والأفعال المذمومة دينيا؛ بينما يتبجح بمرجعيته الإسلامية، وكأن الأحزاب الأخرى كافرة.

قد يكون لبنكيران صفات إنسانية جميلة وحسنة. لكني، شخصيا، لا أعرف بنكيران إلا كمسوؤل حزبي وكرئيس للحكومة المغربية (أتعمد عدم استعمال عبارة “رجل الدولة” في حقه، لكونه لم يقنعني يوما أن له “بروفيل” رجل الدولة). وبهذه الصفة، أكاد أجزم أن المغرب لم يعرف وزيرا أول أو رئيس حكومة ( أو وزير حتى) أكذب من بنكيران؛ لا، بل هو أكذب من عرقوب ومن مسيلمة. ولم يسلم من كذبه حتى الباري عز وجل.  

وآخر كذباته، ما جاء في خطابه بالوليدية؛ حيث أسهب في الحديث عن “منجزاته” أمام شبيبة حزبه، مدعيا مصلحة الشعب والدولة والوطن؛ في حين أن التقارير الوطنية (المندوبية السامية للتخطيط) والدولية (البنك الدولي) تؤكد، بشكل مخيف، أن بلادنا تسير إلى المجهول اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا. ففي آخر تقرير للبنك الدولي يؤكد أن حوالي 5 ملايين ونصف مغربي مهددون بالانزلاق إلى هوة الفقر بسبب أوضاعهم الاقتصادية ولاجتماعية.

وعبارة الانزلاق إلى هوة الفقر، تعني أن الملايين المهددة بهذا الانزلاق، سوف تغادر صفوف الطبقة المتوسطة ووضيعة الاستقرار الاجتماعي، لتلتحق بصفوف الفئات الهشة. ومع ذلك، يتبجح  بنكيران بـ”بإصلاحاته” ويدعي أنها لصالح الضعفاء. أليس هذا كذبا وبهتانا، لا يليق بمن يدعي المرجعية الدينية؟

حين تحديته في الفقرة الأولى من هذا المقال، كنت أستشعر الأثر البليغ للندوة الصحافية التي عقدها الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الأستاذ إدريس لشكر، على بنكيران الذي أبان في الوليدية أنه قد  فقد أعصابه وخرج عن طوره. وقد تحديته وأنا أعرف أنه يختار للرد على خصومه الفضاءات التي يكون فيها هو الممثل الوحيد (والمتكلم الوحيد الذي يسأل ويجيب) أمام جمهور من نوع خاص، مهمته الأساسية التصفيق على التراهات التي تخرج من فم رئيس الحكومة المعين.

وتحرص قيادة حزب العدالة والتنمية على جعل هذه الفضاءات مجالا لاستعراض القوة. لذلك، يتم حشد الغوغاء من أجل التصفيق والهتاف والصياح. وما فضاء الوليدية إلا مثالا  من المشاهد الغوغائية التي ينزل فيها بنكيران بالخطاب السياسي إلى الحضيض. وهكذا حضرت، في كلمته، البطاطا وحضرت السخرية وحضر العناد والأيمان المغلظة…ناهيك عن السفاسيف والأكاذيب والافتراءات….وقد كان هذا الخطاب يجد الاستحسان المعبر عنه بالتصفيق. ولما كان يلاحظ عدم التجاوب أو التفاعل مع ما كان يهذي به، كان يستحث الشباب الحاضر، على طريقة أصحاب الحلقة، على التصفيق.

وبما أن الدستور المغربي قد أوكل إلى الأحزاب السياسية مهمة تأطير المواطنين، وبما أن لقاء الوليدية كان يهم الشباب، لا يمكن للمرء إلا أن يتساءل عن نوعية التأطير الذي يقوم بها البيجيدي. فبنكيران لم يلق عرضا سياسيا، بل خطابا تحريضيا وتغليطيا، يقوم على الشحن الإيديولوجي ودغدغة العواطف، متوسلا تصفيق وهتاف الجمهور الحاضر. وبالتالي، يمكن الجزم بأن بنكيران يصنع الغوغاء للاستقواء بهم على من يعتبرهم خصومه.

ويكمن خطر مثل هذا الأسلوب في كونه يتوجه إلى فئة عمرية لا تزال هشة من حيث الفكر والتفكير؛ مما يجعلها عرضة للفكر المتطرف المفضي إلى الإرهاب. وليس صدفة أن تأتي ردود الأفعال المهللة بمقتل السفير الروسي بتركيا، من شبيبة العدالة والتنمية؛ كما ليس صدفة أن يقوم قياديون في شبيبة هذا الحزب بنشر تدوينات، تدعو إلى قطع رؤوس منتقدي ومخالفي حزبهم. فهل هناك مثال أوضح من هذا على نوع الفكر الذي يروجه حزب العدالة والتنمية؟    

أوسمة :