اليوم الخميس 24 أغسطس 2017 - 2:14 صباحًا
اخر الأخبار
صلاح المتوكل.. نجاح مهرجان العنب يُفْْقد المعارضة صوابها..      الأسر تراهن على الأسواق الأسبوعية و”الكسابة” يختارون “فيسبوك” و”واتساب” لتسويق أضاحي العيد      “البهجة” يفقد الأغلبية بالمجلس الإقليمي لتارودانت بعد انضمام البام والإتحاد ومستشار تجمعي للمعارضة      ميسي يشعلها بصورته مع نيمار وتعليقه عليها      عبد الصمد قيوح ينفي إسائته لعبد الله البقالي      وقفات احتجاجية تضامنا مع فتاة “حافلة” البيضاء      برسم مباريات كأس العرش..شباب هوارة يعود بهزيمة صغيرة أمام سريع واد زم      وزارة الداخلية تمنع بيع الأضاحي في “كاراجات” الأحياء      “أوريش” ينفي صفقة حزبه مع الأحرار بشأن الانتخابات في تارودانت الشمالية      الدرك يشرع في استخلاص غرامات رمي الأزبال بالشارع العام بشكل مباشر من المواطنين      وزارة الأوقاف تعلن الجمعة فاتح شتنبر أول أيام عيد الأضحى بالمغرب      مهرجان القرآن الكريم لمدينة أولادتايمة في نسخته الاولى      مهرجان “العنب” يعلن موت حزب الاحرار بجماعة الكدية و”قيوح” يتبت حزب الاستقلال كقوة سياسية أولى بالجماعة      أسعار أضاحي العيد ستكون مناسبة.. والعرض يفوق الطلب      مكتب شباب هوارة يعين عبد العالي الشجيع مساعدا لمدرب الفريق      اعتقال متزوج مارس الجنس على قاصر مقابل 20 درهم      السجن 10 سنوات لكل شخص دخن سجائر الكترونية     
أخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 4:49 مساءً

أبو النعيم مستمر في تفجير قنابله التكفيرية

أبو النعيم مستمر في تفجير قنابله التكفيرية
بتاريخ 11 يناير, 2017
تفاعل عدد من مشايخ التشدد على طريقتهم مع قرار السلطات منع تصنيع وترويج “البرقع”. وفي مقدمة هؤلاء، كما العادة، خرج المتشدد أبو النعيم في فيديو مباشر تحت عنوان: “من هذا الزنديق الذي يعلن الحرب على الجبار”، معتبرا أن القرار ما هو إلا خطوة جديدة “لخدمة الماسونية والفرونكفونية”، حسب تعبير أبو النعيم.

أبو النعيم غاضب، وعندما يغضب الرجل يفتح أبواب الجحيم على معارضيه، ممن يسميهم “معسكر “الفساد والفتنة والدياثة والإباحية، وعبدة الشيطان المحاربين للحجاب والنقاب والعفة والستر”، يقول أبو النعيم الذي تساءل عن هوية الواقف خلف قرار المنع، قائلا: “من هذا الزنديق الذي يعلن الحرب على الجبار، وعرض نفسه لغضب الرب؟ من هذا الخبيث الذي يسعى إلى منع النقاب في بلد الإسلام؟ من هذا الديوث الذي يريد العري والتبرج والفتنة والفساد؟ من هذا الساقط الذي لا يحترم الأعراض ولا يوقر العفاف؟ من هذا العميل الذي يريد تجريد المسلمة من عفتها ويمنعها من النقاب، من عدو الله الذي يفرض على الناس عدم بيع النقاب للنساء”، يقول “الشيخ” الذي لم يتردد في إصدار فتوى يدعو فيها مريديه إلى التمرد على قرارات السلطة، والاستمرار في بيع الزي المحظور.

“اللي باشا باشا على راسو، واللي هو عامل عامل على مخو… لا تمتثلوا لأوامر الزنادقة الخونة المجرمين.. عمال الفساد والشيكات”، يقول أبو النعيم المدمن على لغة التخوين والتكفير، قبل أن يستطرد قائلا: “أنا مستعد لبيع الخمار في بيتي أو أن أستأجرا محلا لبيع الخمار لستر المسلمات، أنا لا أبالي بالزنادقة والمجرمين وأهل الدياثة، فسلموا لي السلعة لأبيعها… ويجي عندي داك الوقت الباشا أو العامل أنا لا أوقر في هذا الباب إلا السلطان.. أما كروش الحرام وزير النعناع أو وزير البانيني أو وزير الشكلاط خونة أفسدوا البلاد والعباد لا أبالي بهم ويجيو عندي داك الوقت سأبيع علانية”.

أوسمة :