اليوم الإثنين 26 يونيو 2017 - 2:07 مساءً
اخر الأخبار
الونيسي..نشتغل بمقاربة تشاركية والمجلس سينجز سوق أسبوعي وسيؤهل المدخل الجنوبي لجماعة الدير      رسميا عيد الفطر يوم الاثنين و طاقم”هوارة بريس″ يتمنى لكم عيدا سعيدا      عفو ملكي يشمل 562 شخصا بمناسبة عيد الفطر      المغرب ينهي حلما جزائريا فنزويليا بخصوص البوليساريو      أكادير.. سنتين نافذة في حق المناضل ياسين والذي “سبَّ” سياسيا في بث مباشر على فايسبوك      أولاد تايمة:مهرجان سيدي بوموسى في نسخته الاولى أيام 28و29يونيو2017      ابطال هجوم إرهابي استهدف المسجد الحرام في مكة المكرمة      أولاد تايمة:معاناة ساكنة الكفيفات من خدمات اتصالات المغرب مستمرة      ماهو تعويم الدرهم وكيف سيؤثر على المواطن المغربي      .قصة الناشط الأمازيغي المجاز من جامعة ابن زهر و الذي رمى بنفسه في البحر      وفاة شاب إثر مواجهة عنيفة مع دورية للدرك الملكي بماسة      الشرطة البريطانية تكشف اسباب حريق برج غرينفل بلندن      إعادة تمثيل جريمة قتل فقيه باقليم شتوكة      قائد ” والقاضي ” بتارودانت يبدع في المفهوم الجديد للسلطة بامتياز      تفكيك خلية إرهابية خططت لتفجير مواقع سياحية بمدينة الصويرة      سوريو الحدود: شكرا للملك محمد السادس الذي أنهى معاناتنا      “تراكتور مفخخ” يسقط أربعة أشخاص بشيشاوة     
أخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 1:56 مساءً

الولايات المتحدة تمنع إستيراد ‘الكليمانتين’ البركاني بسبب جرثومة للمرة الثانية

الولايات المتحدة تمنع إستيراد ‘الكليمانتين’ البركاني بسبب جرثومة للمرة الثانية
بتاريخ 1 يناير, 2017

قرّرت الولايات المتحدة، مرة أخرى، منع الحمضيات المغربية من دخول أسواقها، بسبب يرقات الفاكهة، التي كانت سبباً العام الماضي في إصدار قرار مماثل، غير أن المنع هذه المرة لا يخص سوى الحمضيات المصدرة من منطقة “بركان” الواقعة شرقي المغرب، ما يعني أنه يمكن للمناطق الأخرى الاستمرار في التصدير إلى أميركا.

واستثنت السلطات الأميركية المكلفة بمراقبة المنتجات والحيوانات، البرتقال والكليمنتين (من أنواع الحمضيات)، المستوردَين من أكادير الواقعة بمنطقة سوس ماسة من قرار المنع الأخير.

وتعتبر منطقة بركان من أهم المناطق الزراعية المنتجة للحمضيات في المغرب، بالإضافة إلى منطقتي مراكش وسوس ماسة، الواقعتين في جنوب المملكة. وكانت الولايات المتحدة قد عمدت في فبراير الماضي، إلى حظر استيراد الحمضيات المنتجة في المغرب إلى سوقها، مبررة ذلك بوجود يرقات الفاكهة.

واكتشفت تلك اليرقات التي تعرف تحت اسم “الذبابة المتوسطية”، في الموسم الماضي، في شحنة برتقال صدرت إلى أميركا.

وكشف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية المغربي (حكومي)، في منتصف أكتوبر الماضي، عن استئناف تصدير الحمضيات المغربية إلى الولايات المتحدة.

ويرى المزارع عبد القادر بنسعيد، في حديثه لـ “العربي الجديد”، أن المنع الجديد لن تكون له تداعيات كبيرة على المنتج، بعد أن وصلت فترة التصدير إلى آخر مراحلها.

غير أن ذات المزارع، يعتبر أن مثل هذا المنع ينال من سمعة المنتج المغربي، رغم الجهود التي تبذلها السلطات من أجل التنسيق بين المصدرين وتوفير المعايير التي تطلبها الأسواق.

وكان السوقان الكندي والأميركي استوعبا 21% من الحمضيات المغربية في الموسم ما قبل الماضي، بينما استقبل الاتحاد الأوروبي وروسيا على التوالي 40 و35%.

وتصل مبيعات المغرب من الحمضيات في الأسواق الخارجية إلى حوالي 600 ألف طن، علماً أن الإنتاج يبلغ 2,2 مليون طن.

ويسعى المغرب لرفع حجم صادرات الحمضيات عبر الدفاع عن حصة المغرب في الأسواق التقليدية، وفتح أسواق جديدة، خاصة في أفريقيا والشرق الأوسط.

ويراهن المغرب كثيراً على صادرات الحمضيات، التي يسترشد منتجوها بالعقد الذي أبرمه العاملون في القطاع قبل ثمانية أعوام مع الحكومة منذ 2008 وحتى 2018، للوصول إلى الأهداف المحددة على مستوى الإنتاج بعد توفير الأراضي للمستثمرين في هذا القطاع وغرس أشجار ذات مردودية أكبر.

أوسمة :